الأسهم السعودية تنتشي بصعود من انتفاضة شراء في آخر أيام العام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأسهم السعودية تنتشي بصعود من انتفاضة شراء في آخر أيام العام

مُساهمة من طرف Admin في 2008-12-30, 8:31 am



دبي - رشيد بوذراعي

انتعشت الأسهم السعودية اليوم الثلاثاء 30-12-2008 مدعومة بسباق اللحظات الأخيرة من المحافظ الكبرى في السوق لإغلاق السنة على ارتفاع بعد انخفاضات حادة أتت على جانب كبير من القيمة السوقية لأغلب الأسهم.

وتحركت المحافظ البكرى التي يملكها في الغالب أفراد على أسهم قيادية يتوقع أن تنجو من الأزمة المالية في نتائجها عن السنة الجارية، وسلكت تكتيكات لجر المترددين إلى الدخول والشراء للبقاء على الاتجاه الصاعد، وفرض انطباع بوجود مكاسب وفرص في السوق، كما يشير إلى ذلك محللون.


حركة المحافظ

وقال الكاتب الاقتصادي تركي فدعق إن ثمة محاولات لتغيير الواقع في السوق إلى أجواء إيجابية مع نهاية السنة بعدما بغلت الأسهم القيادية مستويات متدنية مباغل فيها، مشيرا إلى أن هذا يجري بدفع من بعض المحافظ التي تسعى إلى تغيير مراكزها بالتخلص من أسهم خاسرة إلى أسهم يتوقع ألا تتأثر بالأزمة في العام الجديد.

وأشار تركي فدعق في تصريحات لقناة العربية أن السوق تستفيد من تغير بعض المعطيات بين المستثمرين؛ حيث أصبح هؤلاء يقبلون بالوضع القائم بشأن أرباح أقل من الفترات الماضية، وصاروا يقبلون على الشراء حتى وفقًا للتقديرات بنمو ضعيف.

من جهته قال الإعلامي الاقتصادي نبيل المبارك إن التداولات في الفترة الأخيرة تسير وفق عاملين؛ وهما نتائج الشركات المتوقعة وحركة المحافظ التي تتطلع لإغلاق حسابات السنة على ارتفاع، والاستعداد للانقضاض على أسهم مجدية في السنة المقبلة.

وأضاف المبارك أن تداولات المحافظ شهدت "حركة مميزة على سهم سابك وعلى أسهم بعض البنوك منذ أسبوعين"؛ وذلك لدفع مستويات أوعيتها من الأسهم إلى أسعار أعلى".

وأشار المبارك أن الاهتمام من المحافظ الراغبة في تغيير المراكز إلى قطاع الاتصالات الذي يتوقع ألا يتأثر بالأزمة المالية العالمية، وسط تقديرات بأن تتعرض أسهم قطاع الطاقة والقطاعات المرتبطة بالأسواق العالمية لانتكاسة بسبب تراجع الطلب على منتجات شركاتها.

وقال المبارك إن حركة المحافظ حاليا تعتمد على ترتيب وضع معين على استدراج الاستثمارات السلبية التي ظلت مترددة في الماضي، وتحاول جرها للبيع والشراء وخلق حركة في السوق؛ "لإعطاء انطباع بأن الوضع جيد".


التراجع يفقد سرعته

وفي تحليل له نشرته صحيفة "الاقتصادية" اليوم قال المحلل الفني محمد الشميمري أن حدة التراجعات بدأت تتقلص، وقال إن "المؤشر يريد أن يكون قيعانا صاعدة"، بعد أن "تشبع بيعا..".

ويقول الشميمري "إن المشكلة أن الجميع يترقب ويتوقع أن النتائج ستكون مخيبة للآمال، ونتيجة لذلك ربما تتجه السوق أفقيا قبل أن تصدر النتائج، رغم أن القناعات موجودة في كثير من الأسواق وليست السعودية فحسب، بأنها عند مستويات أساسية جذابة وقوية".

ويعتقد الشميمري أن تحرك شركات المضاربة بصورة ملحوظة خلال الفترة القليلة الماضية يعد أمرًا اعتياديًّا بالنظر إلى أنه "عادة ما تسبق أسهم الشركات الصغيرة تحرك الشركات الكبيرة"، وأن "بعضهم يخول لنفسه دخول الشركات المضاربة.. مع أن بعض هذا الشركات ليس لديها أرباح، والمخاطرة فيها عالية".


مكاسب أقوى للمصارف

وجاءت المكاسب أقوى من يوم أمس لجهة ارتفاع المؤشر العام بنسبة 1.71% إلى مستوى 4791 نقطة قريبا من حاجز مقاومة حددها محللون عند 4800 نقطة، ولجهة ارتفاع حجم السيولة المتداولة في السوق؛ حيث بلغت أقيم أكثر من 4.5 مليارات ريال، بينما تجاوز الأحجام 295 مليون سهم من تنفيذ 138939 صفقة، (دولار = 3.75ريالات).

وقادت أسهم قطاع المصارف والخدمات المالية الارتفاع مع صعود مؤشرها بحوالي 227 نقطة، محققا أكبر المكاسب القطاعية في السوق بدعم أساسي من السعودي الفرنسي الذي كسب ما نسبته 5%، والعربي الوطني الذي صعد بنسبة 4.39%.

ومنحت حركة المحافظ قوة لأسهم البتروكيماويات رغم التوقعات المتشائمة لهذا القطاع في 2009، فقد ارتفع مؤشرها بنحو 50 نقطة، وأقفلت جميع أسهم القطاع على ارتفاع، بما في ذلك سهم سابك رغم تصريحات من الرئيس التنفيذي للشكرة بأن مبيعاتها تواجهها ظروفًا صعبة في الأسواق العالمية والمحلية.


أرباح وتوزيعات

على صعيد أخبار الشركات المدرجة؛ كشف مجلس إدارة شركة أسمنت ينبع أن أرباح الشركة انخفضت بنسبة 16% عن عام 2008 إلى 557 مليون مقارنة، بمبلغ 660 مليون ريال في العام الذي سبق.

وفي أخبار التوزيعات اقترح مجلس إدارة شركة الرياض للتعمير على الجمعية العامة لمساهمين توزيع أرباح لمساهمي الشركة عن عام 2008 بواقع نصف ريال للسهم الواحد، وستكون أحقية الأرباح لملاك السهم، كما في نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العمومية التي سيتم تحديد موعدها لاحقا.

وأوصى مجلس إدارة المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق بتوزيع أرباح للعام المالي 2008 بواقع 2 ريال للسهم، بإجمالي مبلغ 160 مليون ريال، بما يمثل 20% من رأس المال على المساهمين المسجلين لدى مركز إيداع الأوراق المالية بنهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة.

من جهته أوصى مجلس إدارة شركة الخزف السعودية بتوزيع أرباح عن عام 2008 بنسبة 25% من رأسمال الشركة المدفوع، بواقع 2.5 ريال للسهم، وقال بيان لمجلس إدارة الشركة أن أحقية هذه الأرباح للمساهمين المسجلين في سجلات تداول يوم انعقاد الجمعية العامة العادية المقبلة.


Admin
Admin

عدد الرسائل : 209
نقاط : 25
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://chah.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى