لسلي كنت: السيولة النقدية هي الإمبراطور اليوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لسلي كنت: السيولة النقدية هي الإمبراطور اليوم

مُساهمة من طرف Admin في 2009-01-17, 1:36 pm

في مقابلة له مع قناة "بلومبرغ" التلفزيونية، شكل لسلي كنت، مدير مبيعات الشركات في مؤسسة "جيه إم فين كابيتال ماركتس"، صدمة للأوساط المالية في لندن بتجرئه على ذكر كلمتي "الأسهم الهابطة" و"الركود". "إيه إم إي إنفو" التقت مع لسلي كنت في مطعم لندني شبه خال.
"فقط انظر إلى المكان، لقد عاد الجميع من عطلاتهم ومن المفترض أن يعج المطعم بالزبائن، ولكن الناس خائفون من ترك مكاتبهم. ومع ذلك، نرى أن المدينة تمر بحالة من الإنكار، والناس يتصرفون كالنعامة التي تدفن رأسها في الرمال عن طريق الادعاء بأن شيئاً لم يكن" هكذا يبدأ كنت حديثه معنا عن أزمة الائتمان العالمي وتأثيراتها في لندن.

وبالفعل، تستطيع أن تلاحظ عالم متغير في "سكوير مايل" في لندن هذا الخريف. فقد أدت أزمة الائتمان العالمية في أغسطس إلى تصاعد تكلفة التمويل في كل أنحاء العالم وأعادت التقلبات إلى أسواق الأسهم.

"نحن الآن في وضع لا تزال فيه قيمة الأصول السوقية أعلى من معدلها الطبيعي في حين لا يزال عليها أن تتكيف مع الظروف الجديدة. وستزداد الأمور سوءاً قبل أن تتحسن لاحقاً" يوضح كنت.

عبر الأطلسي

ما تقدم يشير إلى اعتقاد كنت بأن أسعار الأسهم والمنازل في بريطانيا ستتراجع في الفترة القادمة. ويقول: "المشاكل التي يعاني منها سوق الرهن العقاري الأميركي عبرت الأطلسي على متن قروض السندات عالية المخاطر التي اشترتها البنوك الأوروبية، وهذا ما يقود الآن الاتجاه الصعودي لتكلفة القروض العقارية، علماً أن ثلاث شركات بناء بريطانية قد قامت برفع معدلات الأسعار ".

ويضيف: "سيصل تأثير الوضع المشدود للائتمان إلى قطاع المنازل في بريطانيا، وبالتأكيد إلى الاسهم. وهناك بعض التشابه في حالتنا هذه مع الأزمة المصرفية الثانية التي حدثت عام 1974 حين كنت لا أزال خريج حديث في الاقتصاد في لندن، ولكن البنوك المركزية الآن باتت قادرة على معالجة مثل هذه المشاكل بصورة أفضل، وبالتالي لا أعتقد أن الأزمة الحالية مطابقة لأزمتي عامي 1974 و1929".

ويشكل سوق المنازل في الولايات المتحدة قطاعاً ذات أهمية كبيرة بالنسبة إلى الاقتصاد العالمي والأمريكي الذي يعتمد 10% منه على سوق المنازل. وهذه مشكلة لم نشهد حتى الآن حل لها، خاصة وأنه ليس من مهمة البنوك المركزية التركيز على قطاع اقتصادي بمفرده.

وانطلاقاً من خبرته كمساهم ومدير في "جيه ام فين كابيتال ماركتس" ومحلل مالي يحظى بالتقدير البالغ في بريطانيا، يرى كنت أن أفضل ما يمكن تمنيه على صعيد سوق المنازل في بريطانيا هو "شبه تضخم في أداء الأسعار". ولكنه يقر بأن هذا يعد تفاؤلاً بعد 14 عاماً من ارتفاع الاسعار.

المعدل الحقيقي

باتت العلاوات في مدينة لندن، بحسب كنت، خارج متناول اليد وسيؤدي هذا إلى زيادة الضغط على أسعار المنازل في لندن. كما سنرى المزيد من التسريح المؤقت للعمال في كل مكان. فما هي نصيحته إلى المستثمرين العرب إزاء ذلك؟ هل ينصحهم بالاستثمار في الذهب أم في النفط على سبيل المثال؟

"لا أنصحهم بالاستثمار في أي شيء حالياً، فالتجربة علمتني أن السيولة النقدية هي الملك، لا بل الإمبراطور، في ظل الظروف التي يمر بها هذا النمط من الأسواق. وعلى الاقل، ليست لدينا الآن معدلات التضخم المرتفعة التي كانت سائدة في أعوام السبعينات من القرن الماضي، ولكن هذا هو الفارق الوحيد الذي قد نجده هنا. والتساؤلات التي يمكن لك إثارتها هي ما اذا كانت الإحصائيات الرسمية تعكس فعلاً المعدل الحقيقي للتضخم" يجيب كنت.


Admin
Admin

عدد الرسائل : 209
نقاط : 25
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://chah.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى