لماذا البنوك الإسلامية ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لماذا البنوك الإسلامية ؟

مُساهمة من طرف Admin في 2009-01-30, 9:20 am

لماذا البنوك الإسلامية ؟

قبل
ظهور المصارف الإسلامية وفي الوقت الذي ساد شعور لدى بعض المسلمين بأنه لا
يمكن إقامة مصرف يعمل على غير أساس الربا حتى قال بعضهم «لا اقتصاد بدون
بنوك ولا بنوك بدون ربا» لم يكن طرح مثل هذا السؤال غريبا أما الآن وقد
ظهرت المصارف الإسلامية على أرض الواقع وحققت نسباً عالية من الأرباح
ومعدلات نمو مرتفعة في الموجودات وحقوق المساهمين وأصبح حجم الأموال التي
تديرها المصارف والمؤسسات المالية الإسلامية تبلغ نحو 150 مليار دولار
بمعدل نمو يقدر بحوالي 15% سنوياً فإن طرح مثل هذا السؤال يبدو غريباً
بالفعل!!.

إن تجربة المصارف الإسلامية رغم النجاحات التي حققتها على الصعيد المحلي
والدولي لا يمكن مقارنتها مع تجربة المصارف التقليدية التي استغرقت أكثر
من ثماني قرون من الزمان فالبداية الحقيقية لظهور المصارف الإسلامية كانت
عام 1975 بعد إنشاء بنك دبي الإسلامي ثم تلتها مصارف إسلامية أخرى كمصرف
فيصل الإسلامي المصري عام 1975 ثم بيت التمويل الكويتي عام 1978.

ونتيجة لحداثة التجربة فمن الطبيعي أن تقع هذه المصارف في بعض الأخطاء
كأية تجربة جديدة لم تصل إلى مرحلة النضج إلا أن الأمر الذي يثير
الاستغراب هو استغلال بعض المعادين لفكرة إنشاء المصارف الإسلامية تلك
الأخطاء كدليل على فشل التجربة وعدم قابليتها للتطبيق أو الاستمرار حتى
أصبحوا يتساءلون عن جدوى وجود هذه المصارف أصلاً؟!

إن المصارف الإسلامية هي مؤسسات اقتصادية قائمة على أساس تحقيق الربح
للمساهمين والمودعين لكنها تتميز عن المصارف التقليدية بأنها تتجنب الربا
وجميع المعاملات التي لا تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية وقد وجدت
لتلبية حاجة شريحة كبيرة من المجتمع إلى الخدمات المصرفية والمالية
الإسلامية ونجحت في تعبئة المدخرات من تلك الشريحة وتسخيرها لخدمة
الاقتصاد الوطني ومنع تسرب تلك المدخرات خارج الجهاز المصرفي وهو أمر عجزت
عنه البنوك التقليدية مما يعني أن هذه المصارف قدمت خدمة كبيرة للاقتصاد
الوطني للدول التي تعمل فيها وستبقى هذه المصارف طالما بقي الطلب على
خدماتها قائماً.

ومهما يكن من أمر فإن النمو المطرد للمصارف والمؤسسات المالية الإسلامية
وقيام البنوك التقليدية بفتح نوافذ لها للمعاملات الإسلامية بالإضافة إلى
فتح بنوك عالمية كبرى فروعاً لها للمعاملات الإسلامية كسيتي بنك لهي شهادة
أخرى على نجاح التجربة وقابليتها للبقاء والاستمرار رغم التحديات التي
تواجهها.

بقلم : محمد نور علي عبدالله - باحث في الاقتصاد الإسلامي ــ جزر القمر

Admin
Admin

عدد الرسائل : 209
نقاط : 25
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://chah.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى